قدم على افضل الجامعات والمعاهد في هنغاريا

نوفر لك قبول جامعي مشروط او غير مشروط من هنغاريا خلال ايام قليلة

الدراسة في هنغاريا


لماذا الدراسة في هنغاريا ؟

هنغاريا هي النجم الصاعد في مجال الفرص التعليمية الدولية، ومع موقعها الاستراتيجي يمثل جسرا بين اوروبا الشرقية و الغربية، مما يتيح للبلاد – خاصة مدنها الرئيسية – الحفاظ على الترابط الثقافي الفريد و المتجانس من مختلف التقاليد و المعايير و التوقعات. تعرف مدنها – اكبرها بودابست – بكونها مراكز استقطاب للطلاب حيث تتمركز فيها الاف المؤسسات التعليمية – المحلية و الداخلية – و يتم تنفيذ دراساتهم، لذا و يتواجد الطلاب الشباب في المدن و يتوفر لهم فرص عديدة لايجاد المتعة و الترفيه عن انفسهم من متنزهات و مقاهي دراسية و اجتماعية و اماكن الاستجمام على طول الانهار وغيرها من معالم المدن الشهيرة.

اسباب التي تجعل هنغاريا الاختيار الافضل

- الفرص الأكادمية المتعددة :يتميز نظام التعليم الهنغاري بتصنيف عالي في اوروبا و يتصدر تقييمها على فرنسا و السويد و ايطاليا و اسبانيا، بالاضافة الى مجموعة من الدول العالمية و الاوروبية الاخرى – المعروفة لجودة برامجها و جامعاتها – إضافة الى جودة التعليم المتميزة توفر البلد العديد من المؤسسات التعليمية و الجامعات و مختلف البرامج التي تناسب الطلاب من اي اهتمامات او خلفيات، حيث انه يتوفر 25 جامعة و مجموعة من المدارس و الكليات و المعاهد التي تخدم الطلاب مهما كانت ميولهم الاكاديمية.

- محور متعدد الثقافات: بالاضافة لكونها جسر ثقافي بين شرق و غرب اوروبا و تعد لذلك بلد متعدد الثقافات وتتمتع بنسيج مختلف من المجتمعات و العادات و القواعد الثقافية الجميلة و مع توافد الطلاب من جميع الخلفيات و البلدان المختلفة و المتعددة من جميع انحاء العالم، توسعت الثقافة و اصبحت تشمل العديد من العادات التقاليد و الاحتفالات المختلفة.

- جودة عالية للحياة الطلابية: هنغاريا مليئة بالطلاب من كل المستويات و في جميع المجالات الدراسية لذا من السهل العثور على فرص العمل في المقاهي او فرص الاستجمام و الترفيه للطلاب في النوادي و المقاهي و الحدائق، و بالتالي يستطيع الطالب الاستمتاع بالرفقة و الاستفادة مما توفره هنغاريا من التعليم العالي و وجهات جذب الطلاب، من المهرجانات العالمية الى المعالم الشهيرة و المكتبات الكبيرة و المحلات التجارية المختلفة لذا يتاح للطلاب التعامل مع السكان المحليين و المسافرين و الطلاب الاخرين.

- الخصومات الطلابية: تعرف هنغاريا على نطاق واسع لتسهيل التكاليف على الطلاب، وذلك بتوفير بطاقة شخصية للطلاب عند وصوله الى البلد او طلبها قبل السفر من خلال خيارات بطاقة الطالب الدولية، و توفر جميع الجامعات و المؤسسات الاكاديمية للطلاب الدولييون او طلاب التبادل بطاقة الطالب و التي تمنح الطلاب العديد من المزايا و الخدمات للطلاب في هنغاريا، التي تشمل تخفيض على وسائل النقل العام بنسبة 50% و المكاتب العامة و خصومات تصل 10% على رسوم دخول المتاحف.

- الحياة خارج المدينة: تتمتع اكبر مدن هنغاريا هي مدينة بودابست التي تتمتع بجمال اخاذ و يقام فيها العديد من الانشطة و المغامرات و الرحلات الطلابية ضمن حدودها، لكن هنغاريا اكبر من ذلك بكثير و تتمتع بالعديد من المدن و الامكان التي من الحكمة للطلاب زيارتها و تجربة الالوان الثقافية المختلفة فيها.

نفتخر بشراكتنا مع موقع فايند كورس العالمي للبحث والتقديم على افضل الجامعات والمعاهد العالمية